أزمة النفايات: الملف يعود الى وزارة البيئة


هديل فرفور

تعقد لجنة البيئة النيابية غداً، برئاسة النائب أكرم شهيب، جلسة مخصصة لدرس مُشكلة أزمة النفايات المنزلية الصلبة. يقول شهيب في اتصال مع «الأخبار»، إنه سيستفسر من وزير البيئة الجديد طارق الخطيب عن الحلول المقترحة لأزمة النفايات وكيفية الاستمرار بخطة النفايات الحكومية المؤقتة.

هذا الأمر يعني أن ملف النفايات لم يعد بعهدة الوزير شهيب الذي يُشير الى أن متابعته لأزمة النفايات ستكون من منطلق ترؤسه لجنة البيئة النيابية، لا بوصفه الوزير السابق المُكلّف متابعة الملف، والمُعدّ الأساسي لخطة النفايات الحكومية الحالية. هذه الخطة التي قضت بإقامة مطمرين «بحريين» مؤقتين على شاطئ الكوستا برافا عند مصبّ نهر الغدير وعلى شاطئ برج حمود حيث يقوم جبل النفايات، والتي استثنت بلدات قضاءي الشوف وعاليه من معالجة نفاياتها. وللتذكير، فإنّ هذه البلدات لا تزال تعاني منذ أكثر من سنة من أزمة تصريف نفاياتها.


يُشير شهيّب الى أن خطته كانت «مؤقتة»، وبالتالي النقاش الذي سيدور مع الوزير الجديد يتمحور حول الرؤية للخطة المُستدامة وحول الإجراءات التي ستتخذها الوزارة الجديدة في هذا الصدد، وإذا ما سُتكمل الخطة الحالية بهذا المسار أو لا.
تجدر الاشارة الى أن هناك العديد من العوائق التي بدأت تعترض تنفيذ الخطة، ولعلّ أبرزها مُشكلة تزايد نشاط حركة الطيور عند مدارج مطار بيروت الدولي والخطر الجدي الذي بات يتهدد سلامة الطيران المدني. ومن المتوقع أن يبت قضاء العجلة في بعبدا هذه المُشكلة في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، وسيُقرر إذا ما سُيقفل المطمر أو لا. والأمر نفسه ينطبق على مطمر برج حمود، إذ سيبتّ قضاء العجلة في المتن في أواخر هذا الشهر أيضاً مسألة إقفال المطمر بسبب تداعيات طمر النفايات السامة المتأتية من جبل النفايات القديم في برج حمود في البحر. وقد حاولت «الأخبار» التواصل مع الخطيب، لكنه لم يرد على اتصالاتها المتكررة.
على صعيد آخر، سلّمت شركة «سوكومي» مجلس الإنماء والإعمار إدارة معامل الفرز والمعالجة أواخر شهر كانون الأول الماضي. ومن المُقرّر أن تتولى شركة «الجهاد للتجارة والمقاولات» التي فازت بمناقصة الفرز والمعالجة في أيلول الماضي الأعمال ابتداءً من الشهر الحالي. أمّا بالنسبة إلى أعمال الكنس والجمع، وبحسب المكتب الإعلامي لشركتي «سوكلين» و»سوكومي»، فإن «سوكلين» ستتوقف عن القيام بأعمالها في منتصف شهر آذار المُقبل، على أن تتولى الشركات التي فازت بمناقصتي الجمع والكنس مهماتها بعد هذا التاريخ (شركة «رامكو» اللبنانية مع شركة «التاس يابي سان» التركية لجمع وكنس نفايات المتن وكسروان، وائتلاف شركة «معوّض ــ إده» اللبنانية مع شركة «سوريكو» البلغارية لنفايات الشوف وعاليه وبعبدا).

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | hadil_farfour @

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: comments@al-akhbar.com