حكيم

- تفضلي ستنا..
- شكرا حكيم.
- يا عمي شو هالبلد هيدا.. والله ما بتفهمي شي! صايرة الناس بتعمل اشيا ما بتفهمي عليها شي..
- ليش حكيم (كنت احدثه وأنا أحاول الامتناع عن حك ساقي التي بدا انها تعاني وظهري من حساسية ما جئت الى العيادة من اجلها).
- يعني ما بتفهمي.. شفتي الكوبل اللي طلعوا هلق؟
-ايه؟ البنت الحلوة اللي معها شب؟
- بتصدقي انو هدول زوجين؟

- ما فهمت (!!!!!)
- شفتيها اديشها حلوة؟ وانتبهت عليه هوي؟ يعني تبع اوشام من فوق لتحت وشي هيك من نوع «ايش يابا» ..عفوا يعني بس بتحسي كتير بيزبط مع الزعران.. وهيه كتير لايدي..
- شو بيعرفك؟ المظاهر مش كل شي؟
-لا بعرفهن من زمان عندن ولدين ..انو كيف هدول الاتنين راكبين ع بعضن؟ آآه..ويا ريت عاجبو. طول ما هوي قاعد بيقللها اذا ما بتعملي هيك بطلقك ها!قدامي يعني..
-العمى ليه؟ البنت كثير حلوة بس بلكي هبلة!
- لا والله. كتير رايقة. شفتي؟ انتبهتيلو لألو كيف شكلو؟
- لا والله حكيم (أواصل الحك) ..بس هيه بتلفت النظر
- ما هيك؟ الله وكيلك كل ما فتحت تمها بيقلها: ما ع ذوقك. اذا مش عاجبك فللي. العمى قالها شي عشر مرات خلال المعاينة.
- بس انو شو بدو منها حكيم؟ ليش يعني عم يعيط عليها ويهددها بالطلاق؟
- (يبتسم) ثم ينظر الي بتواطؤ من تحت نظاراته، ويقول ساخرا: بدو ايّاها تكبّر شفافها وصدرها..
- وهيه ما بدها؟
- ليش بتسترجي تفتح تمها؟ والله ما بفهم! المهم ..شو الاسم الكريم؟ من شو عم نشكي؟
للحظة توقفت عن الحك بأعجوبة! ثم نظرت اليه بابتسامة تحاول ان تستوعب ما حصل: لقد باح لمريضة لا يعرف اسمها بعد (اي انا) بأسرار مريضة أخرى كانت في عيادته منذ قليل.
-بتعرف حكيم؟ هلق انتبهت. بظن اني أكلت فلافل وانا عندي حساسية ع البرغل. يلا ما تواخذنا..
-له مدام. هياك عند الحكيم، ما زالك وصلتي خلص خلينا نشوف تنتأكد؟. بلكي طلع السبب شي تاني مش حساسيتك عالغلوتين؟
-بالحقيقة حكيم (محرجة قليلا) يعني بدك ما تواخذني .. بس بفضل تكون حساسيتي ع البرغل المعلومة الوحيدة اللي بتعرفها عني. يللا سلام..

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]