عُلِّقَ على خشبة - ٢



”مَنْ كانَ مِنْكُمْ بِلاَ أَرْضٍ فَلْيَرْمِهِم بِحَجَر" (الرسم للشهيد ناجي العلي)

خَتَمْنا الحلقة السابقة بعبارة ”الجزء الثاني يتبع الأسبوع المقبل“… وندمنا! في البداية، أتت فكرة أن تكون الحلقة من جزءين، للتوفيق بين الطوائف اللبنانية في زمن الآلام: تلك التي تتبع التقويم الغربي (التي صلَبَت المسيح الأسبوع الماضي) وتلك التي تتبع التقويم الشرقي (التي تصلبه هذا الأسبوع). مع الإشارة إلى أن ما يهمّنا في هذه المناسبة — أقلّه هنا — هو الجانب المتعلّق بالموسيقى لا أكثر. بمعنى آخر، وبكل بساطة، إنها فرصة كغيرها، نغتنمها لمدّ الناس بالموسيقى.

قلنا ندَم… لماذا؟ ليس لأنّ أي محاولة للتوفيق بين الطوائف نتيجتها الحتمية الندم، بل لسبب آخر: الجزء الأول حجزناه للسيدة فيروز ولباخ، فماذا نختار للجزء الثاني؟ إثر نشر الحلقة السابقة، بدا الوقت وفيراً للتفكير والتخطيط، فوضعنا استراتيجية عمل لحلقة اليوم، أساسُها عدم تكرار الأسماء… وبدأت رحلة ”الطلّات“ اليومية الكثيرة على مكتبة الأسطوانات، لنصل إلى نتيجة كأجواء هذه الأيام، حزينة: ضاع الأسبوع ومعه جزءٌ من العمر المحدود والمجهول.

بعد مرواحة وعجز عن التقدّم ولو خطوة واحدة، قرّرنا صباح اليوم إبقاء فيروز وجمعها بأعمال لمؤلفين غربيين غير باخ، فبدا الخلل واضحاً في ميزان الحلقة بين دفتَّيه الشرقية والعالمية، لمصلحة الأولى طبعاً. جرّبنا العكس، فطار من وضعناهم في الدفّة الأولى والتصقت دفّة باخ بالأرض، لا بل حَفَرَت فيها قليلاً. تخلّينا عن الاسمين المذكورين، بهدف تأمين التوازن ولو على ”علو منخفض“، فهبَط مستوى الحلقة إلى ما لا يليق بانتحار يهوّذا شنقاً، فكيف بإعدام معلّمه صلباً! تكدَّسَت الأسطوانات بالمئات على طاولة العمل ومحيطها، ووصل مؤشر مهلة تسليم مواد الحلقة إلى الأحمر، فانحصرت المهمات برصْد (الـ) أسطوانتَين، في سلسلة جبال البلاستيك والألوان، وسحبهما. كالتنفُّس للمخلوقات، كالرضاعة للطفل، كاللعب بالنغمات لموزار، كجَرْيِ المياه نزولاً،… كانت هذه مهمة سهلة.

مجدَّداً، من أسطوانة ”الجمعة الحزينة“ للسيدة فيروز اخترنا ”أنا الأم الحزينة“ و”المسيح قام“، ومن ريبرتوار باخ الخاص بالمناسبة نقترح أيضاَ مطلع عملٍ ديني ضخم بعنوان ”الآلام“، لكن هذه المرّة ”بحسب القدّيس يوحنا“.



المكتبة الموسيقية

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]